دليل استخدام المال في تركيا ـ الجزء 1

دليل استخدام المال في تركيا ـ الجزء الأول

دليل شامل وتفصيلي حول أدق الأمور التي تخص استخدام المال في تركيا، أين ومتى وكيف تنفق أموالك في تركيا؟ وما هي أهم مصارف المال في تركيا ،وما الطرق السليمة للاقتصاد في الإنفاق واستخدام الأموال الأجنبية في تركيا بالإضافة إلى تكاليف السكن والمواصلات والدراسة والسياحة وغيرها من مصارف المال في تركيا.

شكّلت أخبار اسعار صرف الليرة التركية محطة مهمة يتابعها الكثيرون من تركيا ومن خارجها وخاصة الراغبين بزيارة تركيا أو الإقامة فيها، وقد تكون مثل هذه المرحلة التي تمر فيها تركيا مناسبة جداً للاستفادة إيجابياً من سعر صرف الليرة التركية الجديد،

هل يستفيد الأجانب في تركيا من هبوط الليرة التركية أمام العملات الأخرى؟

من غير المنطقي أن يتم الكلام في تركيا بقلق حول مسألة الليرة التركية بل على العكس تماماً إنّ انخفاض قيمة صرف الليرة التركية شكّل عاملاً محفزاً للمستثمرين الأجانب، فإنّ المستثمر الناجح يدرك أنه لا يُستثمر في دولة ضعيفة الاقتصاد أو حديثة العهد في التعامل مع الأزمات الاقتصادية، لذلك يحبّذ الأجانب أن يسألوا عن وجوه الاستفادة والانتفاع من هذه المرحلة، بل هي لبعضهم قد تكون فرصة ذهبية بالنسبة لهم.

مجموعة من النصائح لتحقيق الاستفادة من هبوط سعر صرف الليرة التركية

شراء عقار في تركيا

 

سوق العقارات في تركيا من أفضل الأسواق العقارية الحديثة والمشجّعة للاستثمار العقاري فيها، لم تتأثر الأسعار العقارية في تركيا بهبوط قيمة صرف الليرة التركية، بل على العكس تماماً، فإن الكثيرين ممن اشتروا عقارات في تركيا سابقاً وعليهم دفعات وأقساط فقد قام بدفع ما تبقى عليه مستفيداً من انخفاض بقيمة 40%.

الكلام هنا موجّه بشكل أساسي للعرب الذين يتعاملون بالدولار الأمريكي في تركيا، فإنّ العقار الذي كان سعره يعادل 30 ألف دولار سابقاً، اليوم يمكن شراؤه بما يقارب 20 ألف دولار أمريكي، وقد زاد من الانتفاع من هبوط سعر صرف الليرة التركية المرسوم الرئاسي الذي فرض تسعير العقارات بالليرة التركية فقط، مما أدى لإقبال العديد من الأجانب على شراء فلل فاخرة في تركيا بأسعار أخفض من أسعارها القديمة بعد أن تسعّرت بالليرة التركية.

قد كانت العقارات الفاخرة في تركيا والقصور للبيع في تركيا معروضة بالدولار الأمريكي واليورو وتخوفاً من تضخّم أسعارها بالنسبة للمستثمرين المحليين فقد قامت الحكومة التركية بفرض تسعيرها بالعملة المحلية فقط، مما أدى لانخفاض في قيمتها بالنسبة للأجانب بحدود 30 إلى 40%.

إنّ أسعار العقارات في تركيا التي كانت معروضة بسعر الدولار الأمريكي لم تتغير قيمتها، وكذلك المعروضة بسعر الليرة التركية لم تتغير قيمتها، إنّ مجال الاستفادة تكون بصرف الأموال من عملة بلد إلى المستثمر إلى الليرة التركية يحقق فائضاً أكبر من صرفها بالدولار أو اليورو وهنا تكمن الفرصة التي استفاد منها المشترون الأجانب.

 أسعار العقارات في تركيا تنمو تبعاً لمؤثرات غير سعر الصرف، فهي ترتبط بـ:

  • أهمية موقع العقار وقربه من مشاريع البنية التحتية الحديثة
  • قربه من المواصلات الحديثة والطرق السريعة.
  • قربه من مراكز التسوق العالمية
  • كذلك يأخذ العقار التجاري مكانته من موقع في مركز المدينة أو في الأسواق المعروفة

أما من ناحية تأثرها بسعر الصرف فهذا الأمر لا يستفيد منه إلا المستثمرون العقاريون ومشترو العقارات في تركيا، لأنهم أمام سوق عقاري يمتاز بالنمو والنهوض والارتفاع المتزايد بالأسعار سنوياً، لكن بقيمة أخفض بحوالي 40% من قيمتها قبل سنة من الآن.

إنّ عقارات تركيا بالمقارنة مع العقارات الأوربية وعقارات العالم الثاني كدبي مثلاً، كانت لا تنقص أهمية عنها لا من حيث التصميم والعناية العمرانية ولا العوائد الاستثمارية ولكنها تتفوق عليها بإنها أخفض قيمة منها، ذلك قبل انخفاض قيمة صرف الليرة التركية، فما بالك الآن؟؟

ويتضح بشكل جلي في الربع الثالث من عام 2018 الإقبال على شراء العقارات في تركيا حيث تجاوزت الزيادة في عدد العقارات المباعة في شهر حزيران هذا العام نسبة 65% مقارنة مع الشهر نفسه من عام 2017، أما في شهر تموز/ يوليو فقد بلغت الزيادة 65.6% أما في شهر آب/ أغسطس فقد زادت المبيعات العقارية بنسبة 130% وفي أيلول/ سبتمبر وصلت إلى 151% حسب المعهد الوطني للإحصاء التركي “تركستات” وما هذه النسب الكبيرة إلا دليلاً واضحاً أنّ الأجانب باتوا أكثر ثقة في إنفاق أموالهم في شراء العقارات في تركيا.

استخراج إقامات في تركيا والبدء بمشاريع صغيرة أو كبيرة

هذه الأجواء مريحة جداً لإجراء المعاملات القانونية التي تتطلب منك دفع مبالغ مالية أو ضرائب في تركيا كاستخراج الإقامة أو افتتاح شركة أو مشروع تجاري صغير، فيمكنك أن تباشر بإجراء المعاملات والحصول على الوثائق الرسمية وترجمة ما يلزم من وثائق وتصديقها، هذه الأمور ما زالت مسعّرة بالليرة التركية ولم ترتفع قيمتها، فإن كنت سابقاً قد خبأت مبلغاً من المال بالدولار لإجراء هذه الأمور، فإنك اليوم بحوالي ثلثي هذا المبلغ فقط  يمكنك أن تجري المعاملات المطلوبة القانونية منها والروتينية مستفيداً من اسعار العملات في تركيا أمام الليرة التركية.

هي أيضاً فرصة جيدة لاستخراج إقامات العمل أو السياحة أو الإقامة العقارية، وكذلك ستكون تكاليف استئجار محامٍ ليتابع قانونياً مشروعك ليس بالأمر المكلف، هي فرصة جيدة للتعجيل بالإجراءات والانتهاء منها.

لم يحدث أي تغيّر مطلقاً على تسعير الإجراءات الروتينية والتي كانت بالعملة التركية ولا زالت وإنما التغير أصبح بما يقابل هذه التكاليف من عملات أخرى، مثلاً:

إن كانت إجراءات مالية ما تتطلب من الأجنبي دفع 2000 ليرة تركية، فهذا الكلام قبل عام من الآن تقدّر بحوالي 570 دولار أمريكي، أما في يومنا هذا فهي تساوي 360 دولار أمريكي، وعلى ذلك يمكن قياس التكاليف الأخرى، هذا في أخفض التكاليف، علماً أن الكثير من المشاريع في تركيا كتأسيس شركات أو مراكز تجارية أو نحو ذلك لم تتغير قيم تشكيلها أو الضرائب المترتبة على افتتاح مثل هذه المشاريع، مما يؤمن بشكل أوفر للمال الاستثمار في تركيا وافتتاح الشركات والمشاريع.

 

إدارة مصاريف الدراسة في تركيا

يسأل الطلاب الأجانب في تركيا دائماً عن تكاليف المعيشة في تركيا للطلاب إلى جانب تكلفة الدراسة في تركيا وظروفها وأهميتها، والحقيقة أنّ الجامعات التركية من أفضل الجامعات العالمية وهذا مشهود لها، وتوجد جامعات تتيح الدراسة في تركيا باللغة الانجليزية إلى جانب اللغة التركية، كما توجد جامعات أخرى تدرس باللغة العربية.

كذلك بالنسبة للمراحل الدراسية قبل الجامعية، أيضاً هناك مجال للدراسة في مدارس عربية أو انكليزية أو حتى في المدارس التركية، الجميل في الموضوع أنّ التكاليف الخاصة بالسكن في تركيا والمواصلات وتكاليف الدراسة صارت أبسط باعتبار أن الأجانب يدخلون تركيا بعملاتهم الأجنبية ثم يقومون بتحويلها إلى الليرة التركية، لذلك يمكن أن يحصل الطالب على فرصة مميزة للإقامة والسكن إلى جانب الدراسة، مع تغير اسعار العملات في تركيا.

إنّ تكلفة الدراسة في تركيا تختلف تبعاً للجامعة أو المركز التعليمي الذي يتلقى فيه الطالب التعليم، فالجامعات الحكومية كما هو معروف تكاليف الدراسة فيها أخفض من تكاليف الدراسة في الجامعات الخاصة، ففي الجامعات الحكومية  التركية تتراوح التكاليف بين 1000 ليرة تركية إلى 10 آلاف ليرة تركية سنوياً.

في 2017: كنا نقول إن تكاليف الدراسة في تركيا في الجامعات الحكومية تتراوح بين 285 إلى 2850  دولار أمريكي سنوياً أما في 2018:  إنّ تكاليف الدراسة في جامعات تركيا الحكومية تتراوح بين 185 إلى 1850 دولار أمريكي سنوياً.

وللتوضيح أكثر سنذكر في الجدول التالي التكاليف المالية للدراسة في تركيا بشكل وسطي، ونقارن بين عامي 2017 و 2018 حيث شهدت هذه المدة هبوطاً حاداً في سعر صرف الليرة التركية مقابل العملات الأخرى:

 

 

نوع الدراسة

تكاليف الدراسة بالليرة التركية

تكاليف الدراسة بالدولار في 2017

تكاليف الدراسة بالدولار في 2018

الحد الأدنى

الحد الأعلى

الحد الأدنى

الحد الأعلى

الحد الأدنى

الحد الأعلى

الجامعات الحكومية

1000

10000

285

2850

185

1850

الجامعات الخاصة

14000

56000

4000

16000

2600

10200

تكاليف دورة تعلم اللغة التركية (5 مستويات)

2500

4000

715

1150

460

730

تكاليف دورة تعلم اللغة الانجليزية (3 مستويات)

3000

3500

860

1000

550

650

 

كما يمكن أن تتصور حجم الانخفاض في تكاليف السكن والمواصلات أيضاً، لأنه لم يطرأ أي تغيير عليها، لكن الطالب الأجنبي باعتبار أن موارد تمويله أصلاً بعملة بلاده أو بالدولار الأمريكي أو اليورو وكيفية تصريفها في تركيا تكون بالعملة المحلية “الليرة التركية” فهو بالطبع سيشعر بانخفاض تكلفة الدراسة في تركيا.

بالإضافة إلى منح الدراسة في التركية للأجانب والتي قد تصل إلى ما يقارب  60إلى 100% من تكلفة الدراسة، إلى جانب وجود مراكز مجانية لتعليم اللغتين الانكليزية والتركية، وهذه ميزة إضافية تضاف إلى ميزة التعليم في تركيا.

وسنتابع بقية النصائح في الجزء الثاني

تتمنى الفنار العقارية لجميع القراء والمتابعين قضاء وقت مفيد لهم في قراءة مقالاتنا، وقضاء عطلة سعيدة أو رحلة مريحة إلى إسطنبول، لكي تطلع على خدمات الفنار العقارية: اضغط هنا.

اطلع على مشاريع عقارية مميزة

whatapp