تعرف على نفق أوراسيا المائي في إسطنبول

تعرف على نفق أورآسيا في إسطنبول

تمتاز البنية التحتية في مدينة إسطنبول بأنها قوية جداً والتي أصبحت من مزايا هذه المدينة، خاصة تلك البنى التحتية المرتبطة بالطرق والمواصلات، وسيكون حديثنا في هذا المقال عن علامة فارقة من علامات تميز البنية التحتية في تركيا، وهو نفق أوراسيا المائي في إسطنبول.

تابع قراءة المقال للحصول على معلومات كافية حول النفق وأهميته للمواصلات، والقيمة الاستثمارية العالية التي حققها النفق على أكثر من جانب، منها العقاري بكل تأكيد، وهي النقطة الأهم في نظر المستثمرين العقاريين في تركيا.

قراءة ممتعة نتمناها لكم.

ماذا تعرف عن نفق أوراسيا المائي في إسطنبول؟

  • نفق أوراسيا المائي هو نفق مخصص لعبور السيارات، ويربط بين قسمي إسطنبول الأوروبي والآسيوي، حيث يمر تحت قاع مضيق البوسفور.
  • طول النفق: 14.6 كم، منها 5.4 كم تحت قاع البوسفور.
  • يصل النفق بين حي كازلي شيشمه في زيتون بورنو/ إسطنبول الأوروبية وحي غوزتابه في كاديكوي/ إسطنبول الآسيوية.
  • وقد اشتق اسمه من اسمي القارتين اللتين يصل بينهما، أوروبا وآسيا = أوراسيا
  • بدأ العمل به
  • باشرت الحكومة التركية بأعمال الحفر الخاصة بالنفق في نيسان/ أبريل 2014
  • افتتح بتاريخ 22/ كانون الأول ـ ديسمبر/ 2016
  • بلغت التكلفة الإجمالية لشق نفق أوراسيا المائي في إسطنبول حوالي مليار و250 مليون دولار أمريكي

نفق أوراسيا المائي نفق عملاق

  • لم يكن افتتاح النفق تاريخاً عادياً في إسطنبول، بل كان يوم ولادة الأخ الشقيق لنفق مرمراي تحت مياه بحر مرمرة، لكن هذا المولود الجديد ليس كشقيقه الأول مخصصاً لقطار المترو فقط، بل نفق أوراسيا خُصص ليكون أول نفق تعبر فيه السيارات من تحت مياه البوسفور.
  • تم افتتاح المشروع العملاق نفق أوراسيا في إسطنبول تحت المياه بارتفاع 14 متراً وطول 14.6 كيلو متراً، ليكون سادس أطول نفق للسيّارات عالمياً.
  • إنّ هذا النفق ليس فقط أداة ربط بين منطقتين فحسب، أو ممراً للسيارات والحافلات كأي ممر آخر، بل إنجاز كبير يُعوَّل عليه للمساهمة في انتعاش الاقتصاد التركي وتعزيز الدور التجاري والاقتصادي لمدينة إسطنبول بالذات.
  • .قد كانت أول سيارة عبرت هذا النفق هي السيارة الخاصة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورافقه في هذه الرحلة رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، في خطوة وُصفت حينها بأنها داعمة لمواقف حزب العدالة والتنمية التركي لأنها تُكسب الحزب ثقة شريحة أوسع من الشعب التركي ليشقّ طريقه نحو جعل تركيا من أوائل عشرة دول اقتصادية على مستوى العالم فيما يُعرف برؤية 2023.
  • وقد نال لقب "أفضل نفق في العالم" في عام 2016، وفق تصنيف عالمي للأنفاق أجرته مجلة أمريكية.

إيجابيات النفق المائي في إسطنبول "أوراسيا"

  • يساهم هذا النفق بشكل رئيسي في تقليص المدة الزمنية للسفر بين منطقة غوزتابه في الطرف الآسيوي من إسطنبول و منطقة كازلي تشيشمه الأوربية، واللتين يربط بينهما النفق من أكثر من ساعة ونصف إلى ربع ساعة فقط.
  • هذا الاختصار الزمني سيدفع بشكل إيجابي حركة التجارة وتنقل التجار وتسهيل معاملاتهم، مما يمثّل دافعاً مشجّعاً للمستثمرين للقيام بزيادة استثماراتهم في إسطنبول
  • كما يمثّل هذا النفق العظيم دوراً بارزاً في تحفيز النشاط السياحي بسبب تسهيل عملية انتقال السيّاح بين قسمي إسطنبول. 
  • كما أنّ هذه الفترة الزمنية ستنعكس إيجاباً على البيئة لأنها ستخفف من الغازات والدخان المنبثق عن السيارات، مما يعني أنّه مشروع صديق للبيئة بالإضافة إلى مزاياه التجارية و السياحية.

الحركة المرورية داخل النفق المائي أوراسيا

  • تشير البيانات الخاصة بوزارة النقل والمواصلات التركية أنّ نفق أوراسيا المائي في إسطنبول يشهد مرور مايقارب 120 ألف سيارة يومياً
  • وتبلغ أجرة عبور النفق 17 ليرة تركية فقط.
  • مما يذكر أيضاً أنّ الاسفلت المستخدم لتعبيد طريق النفق اسفلت يمتص الصوت والإضاءة
  • يحتوي النفق على عدد كبير من مخارج الطوارئ والتي تقدر بحوالي مخرج واحد كل 100 متر، تتضمن هذه المخارج أجهزة للحالات المستعجلة والتي تتطلب طواقم التدخل السريع، إذ توجد أجهز نداءات صوتية وراديوية
  • بالإضافة إلى قدرة الركّاب العابرين في النفق أن يستخدموا شبكات الجوال دون انقطاع أو فقدان للتغطية.
  • يُضاف إلى ذلك كله جاهزية فرق التدخل السريع والموزّعة على طرفي النفق ومتواجدة على مدار الساعة وبشكل يومي

نفق أوراسيا المائي مقاوم للزلازل

لقد تم بناء نفق أوراسيا المائي في إسطنبول بشكل يجعله مضاداً للزلازل حيث رُبطت أطراف وأجزاء النفق عبر أساور متينة خاصة تمتاز بقوة وكفاءة عالية وتظهر مرونة ضد الزلازل المحتملة

 وأشارت الشركة المصنّعة أن عمر هذه الأساور الافتراضي أكثر من 125 عاماً، أي أنّه سيكون جاهزاً لتحمّل الزلازل حتى مقياس 7.5 درجة على مقياس ريختر

 أي أنّه يحتمل جميع الزلازل التي قد تضرب إسطنبول حتى القوية منها والتي لا تحدث إلا مرة واحدة كل 500 عام، أي أنّه يصلح أن يكون مأوىً في الحالات الطارئة بسبب تصميمه وسعته. 
 

نفق أوراسيا المائي والاستثمارات العقارية

لا شكّ أنّ الممر المائي أوراسيا أعطى قيمة استثمارية عالية لعقارات المنطقتين الواصل بينهما، زيتون بورنو وكاديكوي، حيث تلعب المواصلات الحديثة دوراً مهماً في رفع حيوية المناطق التي تمر بها وزيادة قيمتها الاستثمارية، وبشكل أخص العقارات السكنية منها والتجارية.

زيتون بورنو:

المنطقة بشكل عام هي عقدة مواصلات في إسطنبول، وقد زاد من أهميتها نفق أوراسيا وخاصة للراغبين بالاستثمارات العقارية السكنية "السكن الفندقي والشبابي والطلابي"، وكذلك للمنطقة قيمة استثمارية عالية تستفيد منها المكاتب والمحلات التجارية فيها.

  • متوسط سعر المتر المربع: 3700 ليرة تركية
  • متوسط سنوات استعادة رأس المال بالتأجير: 19 عاماً
  • أقل سعر لمنزل في زيتون بورنو مساحته 100 متر مربع هو: 250.000 ليرة تركية.

كاديكوي:

تعتبر كاديكوي من الأحياء الراقية على الطرف الآسيوي من إسطنبول، وقد لعب نفق أوراسيا دوراً بارزاً في رفع القيمة الاستثمارية للمنطقة بشكل عام، وللقطاع العقاري بشكل خاص.

  • متوسط سعر المتر المربع: 7300 ليرة تركية
  • متوسط سنوات استعادة رأس المال بالتأجير: 20 عاماً
  • أقل سعر لمنزل في كاديكوي مساحته 100 متر مربع هو: 435.000 ليرة تركية.

ما الرابط بين نفق أوراسيا والاستثمار العقاري

إنّ المواصلات هي عصب الحياة في أي مدينة، وخاصة في مدينة حيوية كإسطنبول، لذلك إنّ القفزة النوعية بعد شق النفق في قطاع المواصلات، ومساهمته في اختصار المسافات، تزيد من رغبة الناس في الانتقال إلى السكن في المناطق المجاورة والقريبة من نفق أوراسيا المائي في إسطنبول.

كذلك إنّ النفق ساهم في اختصار المسافة أمام الشاحنات التجارية، وسيارات نقل البضائع، وهذا يزيد من الأهمية الاستثمارية للعقارات التجارية في المناطق المحيطة بالنفق، ويزيد من نسب الرحلات التجارية من وإلى المناطق التي يمر بجوارها نفق أوراسيا المائي.

كما أنّ النفق ساهم في زيادة أهمية مشاريع التحول الحضري في كل من كاديكوي وزيتون بورنو، سواءً المجمعات السكنية أو التجارية أو الفنادق والمكاتب والمحلات التجارية.

إضافة إلى ذلك يعتبر أي مشروع بنية تحتية قوي في تركيا داعماً للاستثمارات العقارية، وخاصة ذات الأمد الطويل، ويبشر بمستقبل استثماري مهم لإسطنبول.

ماهي الطرق التي تربط طرفي إسطنبول

ليس نفق أوراسيا لوحدة الرابط بين طرفي إسطنبول الأوروبي والآسيوي، إنما هو واحد من خمسة طرق رئيسية تؤدي هذه المهمة، وهي:

  • جسر السلطان محمـد الفاتح
  • جسر السلطان سليم ياووز
  • جسر شهداء 15 تموز
  • مترو مرمراي
  • نفق أوراسيا

ندرك في شركة الفنار العقارية أهمية البنية التحتية لإسطنبول في نظر المستثمرين العرب والأجانب، لذلك نعمد دائماً إلى نشر المعلومات والمقالات التي تغذي شغفهم للتعرف على تفاصيل حول إسطنبول المدينة الواعدة للاستثمار والسياحة والتجارة، وقد قدمنا في هذا المقال أهم المعلومات ذات الصلة بنفق أوراسيا المائي.

اطلع على مشاريع عقارية مميزة

whatapp