الودائع في البنوك التركية أم الاستثمار العقاري

الودائع في البنوك و الاستثمار العقاري في تركيا

شهر نوعين من أنواع استثمار في تركيا هما الودائع البنكية والاستثمار العقاري، وسنوضح في هذا المقال الفروقات من حيث الأمان والإدخار بين نوعي الاستثمار هذين ،بالإضافة للنقاط التي يتفوق فيها الاستثمار في تركيا في العقارات على الودائع في البنوك، و وتعدد وتنوع مجالات كل استثمار على حدة.

ودائع في البنوك التركية أم الاستثمار العقاري

يتفق غالبية المطورين العقاريين وخبراء التسويق العقاري في تركيا على أفضلية الاستثمار في تركيا في العقارات على الاستثمار في الودائع البنكية فإنّ ادخار الأموال في المنشآت والمساكن العمرانية مقارنة بغيرها من مجالات الادخار المالي كالودائع البنكية فهي أفضل من عدة نواحٍ:

  • المردود المادي الكبير
  • سرعة استعادة رأس المال

 بالإضافة إلى مستوى الأمان المرتفع الذي يحققه الاستثمار العقاري ـ خاصة في تركيا ـ لأن سوق العقارات في تركيا يعتبر من الأسواق المتنامية والآمنة، وخاصة إن كان هذا الاستثمار في تركيا في جانب تجاري أو صناعي، دون الاستهانة بالمردودات التي يحققها الاستثمار بغرض التأجير أو البيع بعد ارتفاع الأسعار.

اطلع على عقارات استثمارية هنا، أو تواصل معنا للاستفسار عن الاستثمار العقاري في تركيا

الفرق بين الاستثمار في تركيا في العقارات والودائع البنكية

  • الادّخار

تتفوّق الاستثمارات العقارية على الودائع البنكية من حيث أفضليتها للادّخار، حيث أنّ الاحتفاظ بالأموال على شكل شقة أو عقار أو فيلا في تركيا أفضل بكثير من ادخار هذه الأموال على شكل وديعة

لأن تقلبات سعر صرف الليرة التركية قد يؤدي أحياناً إلى انخفاض قيمة الأموال التي تدّخرها في البنوك، أما من حيث العقارات فأنت تحافظ على قيمة عقارك بل وتضمن زيادة قيمته بشكل سنوي.

إنّ إدخار الأموال من خلال الاستثمار في تركيا في الجانب العقاري ساهم في توجيه مئات المستثمرين العقاريين الإيرانيين خلال عام 2018 إلى زيادة شراء العقارات في تركيا بسبب أزمة العملة الإيرانية والاقتصاد الإيراني المتدهور.

  • الأمان

إنّ السوق العقاري في تركيا سوق آمن يعتمد على قاعدتين أساسيتين:

    • تشجيع الحكومة التركية على استثمار الأجانب في عقارات تركيا
    • الوضع السياسي مستقر في تركيا بشكل كبير

 مما يضمن استمرارية تصاعد قيم العقارات وأسعارها بعيداً عن التقلبات الاقتصادية في البلاد، أما الودائع المصرفية في البنوك قد تتأثر بالأوضاع الاقتصادية، فالعقارات هي أكثر عروض الاستثمار في تركيا أمناً وطمأنينة بالنسبة للمستثمرين

يضاف إلى صالح الاستثمار العقاري في تركيا والأمان المحيط به، ما يتعلق بقرار التقييم العقاري في تركيا ، حيث تلزم تركيا الأجانب باستخراج وثيقة تقييم العقار والتي يتم فيها تحديد السعر الحقيقي للعقار مما يبعد عن المستثمرين خطر الاحتيال أوالنصب عليهم. 

  • الحفاظ على رأس المال

القانون المعروف في العقارات أنها تحافظ على أسعارها في أسوأ حالاتها، فإنها لا تتراجع أبداً ولا تنخفض قيم العقارات

حتى البلاد التي تشهد حروباً أو أزمات تبقى العقارات فيها محافظة على أسعارها على أقل التقديرات، فكيف إن تكلمنا عن بلد مستقر ومتطور كتركيا

 فإنّ العقارات التركية تعتبر حصّالة أموال مثالية.

ولا تنسَ قاعدة الاستثمار الأول: العقارات تمرض لكنها لا تموت

  • تصاعد سوق العقارات في تركيا مستمر

تتأثر أسعار العقارات في تركيا بالمشاريع التنموية وخاصة مشاريع البنية التحتية، لذلك تكون سوق العقارات التركية دائماً آخذة بالتطور وتزداد أهميتها شيئاً فشيئاً

كما أنّ التصاميم الهندسية الحديثة وحضور شركات البناء التركية في العديد من المعارض العقارية العالمية في باريس ولندن ودبي وغيرها ساهم بشكل كبير بزيادة عدد رواد شراء العقارات

 بالإضافة إلى ذلك ساهمت الأوضاع الحالية في الشرق الأوسط في انتقال رؤوس الأموال العربية والإسلامية إلى السوق التركي، ووجدت في العقارات التركية مجالاً مناسباً للاستثمار وتنمية الأرباح.

كل ما سبق صبّ في مصلحة واحدة وهي تزايد أهمية القطاع العقاري في تركيا وزيادة جاذبيته وخاصة بالنسبة للأجانب في تركيا، وحافظ الاستثمار العقاري بسبب تطوره واستمرار تصاعده على كونه أفضل أنواع الاستثمار في تركيا.

بينما الاستثمار في الودائع البنكية لا يزال محكوماً بقيود تمنعه من التصاعد والنماء هذا عدا الانتكاسات التي تشهدها أسعار الصرف بين الحين والآخر.

  • تنوع مجالات الاستثمار العقاري

الاستثمار العقاري في تركيا متعدد الجوانب والمجالات ولا يوجد فيه جمود أو اتجاه واحد للأموال، كما في الودائع البنكية

فالعقارات التركية قد تُستثمر إسكانياً أو تجارياً وكثير من الأبنية في تركيا قد حوّلها أصحابها من أبنية سكنية إلى مدارس خاصة، وكذلك بعض الفلل تم تحويلها إلى مراكز صحية أو مطاعم أو روضات، مما يضمن ويكفل تحقيق أرباح جديدة.

بينما تتسم الودائع البنكية بالجمود والحفاظ على نوع واحد من جني الأرباح معتمدة على الزيادة الشهرية أو السنوية في الأرباح، وتغيرات سعر الصرف التي قد لا تكون لصالح المستثمر دائماً.

  • العوائد من الاستثمار العقاري في تركيا كبيرة

الأرباح التي يحققها الاستثمار في العقارات التركية ممتازة، وخاصة تلك المرتبطة بشراء عقارات قيد الإنشاء في مناطق تخضع لخطط تحديث وتطوير البنية التحتية

 يمكن أن تحقق عوائد شهرية من العقارات كتأجيرها أو تحقيق عوائد موسمية كاستغلالها في فترات السياحة، بالإضافة إلى الأرباح التي تحققها العقارات عند بيعها

. أثبتت الدراسات الإحصائية في تركيا، أنّ العقار السكني يحقق دورة رأس المال، أي استعادة المشتري لقيمة رأس ماله خلال مدة تتراوح بين 13 إلى 17 سنة، أما العقارات التجارية فقد تحقق دورة إعادة رأس المال خلال مدة تتراوح بين 9 إلى 12 سنة،  وتختلف تبعاً لحيوية المنطقة وأهميتها والقرار الصائب في اختيار العقارات.

مما يذكر أنّ بعض المناطق في تركيا وخاصة في إسطنبول قد شهدت ارتفاعاً كبيراً في قيمة سعر المتر المربع، منها منطقة باسن اكسبريس التي شهدت ارتفاعاً خلال 5 سنوات تقريباً وصل إلى زيادة سعر العقارات بنسبة 300% خلال هذه المدة فقط.

 تعمل دائماً شركة الفنار العقارية على تزويد عملائها بأفضل الخدمات الاستشارية وإرشادهم إلى الخيار المناسب لهم، وتقديم الاستشارات والنصائح المهمة للمستثمرين والتي تغنيهم عن جهود التجربة والعناء الذي يلاقيه المستثمرون المبتدئون، لأننا في الفنار نضع خبراتنا في خدمتكم.

  • لا تتأثر العقارات التركية بما تتأثر به الودائع البنكية

إنّ الودائع البنكية تتأثر بسرعة بتقلبات أسعار الفائدة، وكذلك بالتقلبات التي تحصل على أسعار الصرف، وتقلبات أسعار الأوراق المالية، هذه التقلبات والتغيرات تحتّم على المستثمر أن يكون دائم المتابعة للاقتصاد والتغيرات حتى الطفيفة في الأسعار، بينما الاستثمار في تكيا في العقارات لا يتأثر بالأزمات الطارئة والسريعة لأنّ العقارات تمتاز بأنها بطيئة التأثر بتقلبات الأموال، و تعتبر هذه النقطة بالذات هي من أكثر النقاط التي تضاف للعقارات التركية مقارنة بالودائع البنكية

 يحرص المستثمرون الأجانب في تركيا دائماً على الحفاظ على أموالهم بالدرجة الأولى، والحصول على عوائد ومردودات دورية وجيدة، إضافة إلى ذلك القدرة على استعادة رأس المال في أسرع مدة ممكنة، لذلك يميل المستثمرون عادةً إلى تحريك أموالهم في مجالات اقتصادية مربحة وآمنة والابتعاد عن الركود والجمود، وبالذات العقارات في تركيا لأنها مربحة جداً.

تواصل معنا الآن إن كنت ترغب بشراء عقار أو القيام بأي نشاط استثماري عقاري في تركيا للاستفادة من استشاراتنا المجانية و خدماتنا، سجل بياناتك الآن أو تواصل معنا عبر الواتساب.

اطلع على مشاريع عقارية مميزة

whatapp